التاريخ المنسي في أعماق الإنسان

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن

1

     الإشكالية الفكرية التي يقع فيها الإنسانُ أثناء مساره الحياتي، تتجلَّى في بَحثه عن تاريخ الأمم والشعوب ، ونِسيان تاريخه الشخصي الذي يعيش في أعماقه الداخلية. وهذه العملية ناتجة عن عدم تقدير الإنسان لنَفْسه، فهو يعتقد أنَّه مُجرَّد عُنصر هامشي في المجتمع الإنساني ، ورَقْم عابر في الحضارة الكَونية ، وهذه القناعة الوهمية التي تجذَّرت في أفكار الإنسان ومشاعره ناتجة عن ضغط النظام الاستهلاكي المادي ، الذي جَعل الإنسانَ مَحصورًا في دائرة الوعي السلبي ، ومُحَاصَرًا بالسلوكيات الاجتماعية التي تكرَّست كمُسلَّمات بفِعل العادات والتقاليد ، ولَيس بفِعل الحُجَّة والمنطق . وهذا أدَّى إلى دَوَرَان الإنسان حول نَفْسه دُون أن يُفكِّر في اكتشافِ نَفْسه ، وإخضاعِ أفكاره لقواعد المنهج العِلمي الذي يقوم على قُوَّة الأدلة وشرعية البراهين . والدَّوَرَان في هذه الحَلْقة المُفرَغة يُفَرِّغ الإنسانَ من طاقته الروحية ، ويُفقِده الثقةَ بالنَّفْس ، ويُجرِّده من امتداده المصيري في الوجود والمجتمع واللغة .

2

     إذا أرادَ الإنسانُ فَهْمَ العَالَم، ينبغي أن ينطلق مِن نَفْسه (نقطة البداية)، وذلك بالتَّنقيب في أعماقه الداخلية عن تاريخه المنسيِّ المدفون تَحت حُطامِ الذكريات ، وأنقاضِ المشاعر ، وأحلامِ الطفولة المَقتولة في مهدها . والعَودةُ إلى الذات هي الانطلاقة الحقيقية نَحْوَ العَالَم . وإذا اقتنعَ الإنسانُ أنَّه عَامِل في مَنجم ذِكرياته ، سيعثر على الكُنوز التي لا تُقدَّر بثمن ، لأنها تتعلَّق بحياته التي لن تتكرَّر ، وتاريخه المُشتمل على أفراحه وأحزانه ، وهذه الكُنوزُ هي شرعيةُ السَّلام الداخلي في كِيان الإنسان ، ومشروعيةُ المُصالحة بين الأشواق الروحية والنزعات المادية . وكما أن الذهب يُسْتَخْرَج مِن التراب ، كذلك الحُلْم الإنساني يُسْتَخْرَج مِن الألم . وكما أن البحر هو مقبرة حُطام السُّفُن الغارقة ، كذلك الذاكرة هي مقبرة أحلام الإنسان الضائعة . وعلى الإنسان أن يتشبَّه بالمطر الذي يُحْيي الأرضَ المَيتة ، ويَقوم بإحياء الأشياء التي ماتت فيه ، واكتشاف الأحلام التي ضاعت في أعماقه .

3

     تاريخُ الإنسان لا يقلُّ تعقيدًا عن تاريخ الحضارة . وهذه الحقيقةُ تفرض على الإنسان _ في رحلة بَحثه عن تاريخه الشخصي _ أن يتحرَّك وفق مُستويات معرفية متعددة ، ويُسيطر على روافد فكرية مُتنوِّعة ، وهذا يستلزم بالضرورة مُحاولة التَّوفيق بين الأضداد الناشئة عن الأهواء والمصالح ، وصَهر التناقضات الفردية والجماعية في بَوتقة إنسانية مُتجانسة . وطريقُ الإنسان إلى نَفْسه لَيس مفروشًا بالوُرود ، بسبب التقلبات في مِزاجه وأفكاره ومشاعره ، والتغيراتِ في بيئته ومُجتمعه . وهذا التَّحَدِّي الحاسم يَدفع الإنسانَ إلى رُكوب المَوجة المُوصلة إلى الشاطئ ، بَدَلًا مِن الاصطدام بها والغَرَق . وبذلك تتحوَّل المِحْنة إلى مِنْحة ، والنِّقمة إلى نِعمة . ورُبَّانُ السفينة يَعلَم أن تَحَدِّي البحر معركة خاسرة ، لذلك لا يَصطدم به ، وإنَّما يَستغل قُوَّةَ البحر من أجل إيصال سفينته إلى بَر الأمان .

4

     إذا استطاعَ الإنسانُ اكتشافَ إنسانيته في الوجود والمجتمع واللغة ، فَسَوْفَ يُسيطر على المشاعر الداخلية التي تتأجَّج في أعماقه ، ويتحكَّم بالعناصر الخارجية التي تُحيط به وتضغط عليه ، لأن الوجود يُحدِّد دَورَ الأفكار في حركة التاريخ داخل كِيان الإنسان وداخل كِيان الحضارة ، والمجتمع يُكرِّس العلاقة العقلانية بين قوانين التاريخ والأشكال الثقافية ، واللغة تربط بين وسائل التواصل والدلالات الرمزية . واكتشافُ القِيَم المعنوية والمادية في هذه المفاهيم المتشابكة ، والإمساك بكل الخُيُوط المعرفية وغَزْلها على شكل منظومة اجتماعية واعية ، يُمثِّل المِحَكَّ الحقيقي لعلاقة الإنسان مع إنسانيته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: