الأم الشريرة تربيتها احسن من الأم الطيبة

 الام الشريرة تربيتها أحسن من الأم الطيبة

_____________________

ففي كتابها «Mean Mom Rules» تؤكد دينيز سكيباني أن الأم عندما تكون من وجهة نظر صغارها و الآخرين- شريرة فهذا يعني أنها تربي أبناءها جيدا، و أن النظام و القواعد و الشدة أحيانا أفضل من التدليل و الاستجابة لكل طلبات الصغار؛ التي تفسدهم و تجعلهم غير قادرين على مواجهة الحياة بصعوباتها و مشكلاتها.

دينيز سكيباني قدمت عرضا لكتابها في مجلة «Parents & Child» مع سبع نصائح للأمهات تؤكد لهن : أن قسوة الأم تأتي من وراء قلبها لمصلحة أبنائها، و أن الأم الشريرة تملك المنطق لذلك الشر الذي توصف به.تقدم الكاتبة دينيز سكيباني رسالة إلى الأم قائلة :

” دعي القلق وكوني أماً شريرة”، ذلك لأنك لن تنجحي في تربية أطفالك بأفضل صورة إلا إذا تحليت بالشر، أو هكذا يراك أطفالك و الآخرين. و ترشدك دينيز سكيبانى في كتابها Mean Mom Rules، 

إلى 7 خطوات للأمهات لتربية أولادهن على احترام النظام حتى و لو رآها أطفالها أماً قاسية، بينما في الحقيقة أنها أم حانية و تتسم بالطيبة مثل الأخريات، لكنها تجيد فن التعامل مع عناد الأطفال و تمردهم.

تنصحك سكيباني بأن تهتمي بنفسك و بجمالك، و لا تنساقي لتكرار شكاوى الأمهات التقليديات اللواتي يقضين ساعات يومهم في خدمة أطفالهن، وتحذرك من أن الاهتمام المبالغ فيه بالأطفال قد ينشئ في طفلك الأنانية والغرور، ذلك لأنه اعتاد أن تفني حياتك من أجله فقط.

لا ترضخي لطلبات طفلك، و لا تستجيبي لرغباته المرتبطة بالبكاء، وإلا فلن يطلب شيئاً إلا بالبكاء! وبناءً على ذلك قولي “لا” و أنت مطمئنة، و احذري من التراجع و التذبذب أمام ضغط الأطفال.

ضعي نظاماً صارماً في بيتك ، واحرصي على عدم تجاوز أفراد أسرتك لقواعد البيت، و على المخالف لتلك القواعد تحمل العقوبة.

و تفيدك سكيباني بوسائل العقاب الفعالة، وهي الحرمان من شيء يحبه الطفل، و الإصرار على تنفيذ العقاب و عدم التراجع فيه، أو تركه في الغرفة مدة قصيرة.

تخلي عن الصراخ في الأطفال، فالصوت العالي لن يفيد، و تذكري أنك أم طيبة ولكن هم من يرونك كذلك، فاحرصي على أن تصدري تعليماتك و أنت مبتسمة لتشعريهم بأن النظام لصالحهم وليس لعقابهم. مهمة صعبة ولكن تحلي بالصبر وابتسمي.

ستفشلين حتماً، لكن لا تنزعجي من مرات الفشل، ولا تدعي الإخفاق يحبط و يحول دون تحقيق أهدافك في تربية أبناءك تربية سليمة. ولا تفقدي ثقتك في قدرتك على السيطرة عليهم، خاصةً مع غياب الزوج لفترات طويلة أو مؤقتة، أنت أم قوية و لست قاسية.

ستلاحظين أن أبناءك قد نجحوا في تكوين شخصياتهم القوية والمستقلة لمواجهة مصاعب الحياة، والتي سيواجهونها مهما حاولنا أن نحمل عنهم أعباءهم، فاحصدي ثمرة نجاحك بأبناء قادرون على حل مشكلاتهم دون مساعدة أو عون، وقتها فقط سيشعرون أن أمهم لم تكن أبداً شريرة و لكن كانت طيبة و ناجحة و ذكية.

——–

# و أخيرا هل تريدى ان تكونى أم شريرة لمصلحة أولادك أم أم طيبة تدلـــٌل فقط !

=-=-=-=-=-=-=

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: