ردا على عيشه الزقزوق مديره تحرير امد بخصوص حظر مقالاتي بالموقع من عده اشهر

ردا على عيشه الزقزوق مديره تحرير امد بخصوص حظر مقالاتي بالموقع من عده اشهر
مع انني لا احب الدخول في سجالات اعرف انها لن تحل ولا تربط. الا انني اثرت الرد على عيشه الزقزوق مديره تحرير امدا حفاظا على كرامه ومجهود الكاتب ان يتم التلاعب بهم بمنتهى العنجهيه من قبل بعض المواقع الإلكترونية.
كتبت مقال بعنوان “الايادي الخفيه وراء حظر مقالاتي في العديد من المواقع” اتسائل فيه عن الايادي الخفية وراء حظر مقالاتي بنفس التوقيت اغسطس 2019 في قبل حوالي خمس مواقع بعد نشري بها حوالي 500 مقال على مدى 5 سنوات مجانا. وهذه المواقع كانت: موقع امد و الحوار المتمدن وصوت فتح وكرامه برس وشبكه الاخبار الفلسطينية.
وهذا رابط المقال على موقعي الرسمي مكافحه الفساد:
https://sohila-omar.blogspot.com/2019/12/blog-post.html
ويبدو ان بعض المتابعين تعاطفوا مع مقالي فشعروا بالظلم الذي طالني من هذه المواقع واتصلوا للاستفسار عن سبب حظر مقالاتي من مديره تحرير موقع امد عيشه الزقزوق. مع العلم انني لا اعرف من اتصل بها للاستفسار. ويبدو انها استاءت من كثره التساؤلات فردت هذا الرد الذي لا يوحي الا على عنجهية عبر تعليق صغير في الفيس. وتهربت فيه كالعادة من اعطاء السبب:
((ماكنت بدي اكتب عن شخصية مجهولة فعلا .. ولكن كم الاتصالات خلاني استشعر ان الامر بحاجة لوقفة.. لما شخصية تدعي انها تواصلت معي شخصيا وتتهمني اني سبب في وقف نشر مقالاتها في ٥ مواقع كبرى منهم موقع الحوار المتمدن .. اشكرك انا طلعت “سبايدر ومن” وانا مابعرف .رجاء اللي بيعرف الكاتبة “سهيلة عمر” شخصيا اعطوها رقمي غير هيك ماحدا يتواصل معي بخصوصها))
ومن هنا اردت التوضيح اكثر للقراء:
• الان اسألكم يا عيشه الزقزوق وحسن عصفور ومحمد عاطف المصري، وبعد 500 مقال نشرتهم بامد ومواقع اخرى مجانا على مدار خمس سنوات. غطت كل القضايا من الالف للياء. وساهمت في حل كافه مشاكل القطاع. وبناء على مقالاتي نشرت خمس كتب في اكبر دور النشر عربيه. وكل الذي اعانكم الله عليه ان تحظروا النشر لي وتشوهوا صورتي امام الناس لتبرير تصرفكم الصبياني، وانتم تعترفون علنا انكم لا تعرفونني ولم تتحدثوا الي قط. أهذا هو تقديركم للكتاب ؟؟
• اذكرك يا عيشه عندما حاولت التواصل اليكي عبر المسنجر اسالكي بكل احترام عن سبب اقاصئكم لي. فرددتي علي بكل عنجهيه انسي موقع امد. وهذا نص ردكي لي الذي لم افهم منه أي سبب منطقي للحظر بعد خمس سنوات نشر. بالعكس يكشف ردكي على قوه مستوى مقالاتي انها بمستوى تحقيقات استقصائية. اي انها نقطه قوه لي. اما حجتكي انني شهرت بحسن عصفور فهذا كذب لانني فقط نشرت مقال حينها اتساءل عن سبب الحظر من مواقع رئيس تحريرها حسن العصفور بعد رفضكم الرد علي استفساري مرارا بالايميل. وهذا كان نص ردكي:
((الوحيد اللي الاستاذ حسن عصفور المشرف العام وافق على النشر وهو يعلم انه ليس اسم حقيقي. وكانت المقالات تنشر. لاحقا، بدا وضع معلومات تحتاج الى تدقيق تخرج عن كونها مقالات بل تحقيقات. وليس لدينا الامكانيات للتحقق منها. ثم اسلوبك بعد رفض النشر خرج عن اطار الاحتلاف وبدات محاولة تشهير وهذا ما لا يقبله أمد انت منكي أو غيرك اي كان الاسم. فهو موقع له اسس وأول من رفع شعار الاختلاف حق. ونشر مقالات ضد الاستاذ حسن شخصيا. انسي موقع امد))
• وكدليل عملي على حظر مقالاتي بموقع امد، قارنوا بين رساله حسن عصفور رئيس تحرير موقع امد لي من 5 سنوات وهو يدعوني لارسال مقالات بتاريخ 22 يونيو 2015، ورسالتهم لي بمنتهى العنجهيه بحظر نشر مقالاتي بعد خمس سنوات بتاريخ 27 اغسطس 2019 في هذه الصوره من رسائلهم
https://ibb.co/2KhMczM
• والحوار المتمدن حظرني بنفس التوقيت تحديدا بعد ما كتبت مقالات انتقد فيها اسامه فوزي واطالبه بعدم التعرض لاعراض النساء واثاره اشاعات، ومقالات استنكر فيها صفقه القرن. وحذف الموقع كل مقالاتي عن اسامه فوزي مما كشف السبب الرئيسي. ضف انه مقالاتي ضد صفقه القرن حتما ازعجت مموليهم.وهذا رابط مقالاتي السابقه في الحوار المتمدن http://www.ahewar.org/m.asp?i=8635. وهنا الدليل على حظر مقالاتي في الحوار المتمدن في هذه الصوره من رسالتهم https://ibb.co/71k2KSD
• وللأسف ما كشف المؤامرة ان الحظر تم بنفس التوقيت في خمس مواقع بأغسطس 2019. وبدل ان تقدموا اعتذار او على الاقل تبرير منطقي او حتى تعلموني من الايادي الخفية وراء حظر مقالاتي بنفس التوقيت ذهبتم لابعد مدى من محاوله اهانتي والتشهير بي لتبرير تصرفكم الصبياني. في الوقت الذي تعترفون به انكم لا تعرفوني ولم تسمعوا حتى صوتي قط.
• انتي يا عيشه الزقزوق اتفقتي مع محمد عاطف المصري على حظري. وفي نفس الوقت كان يحاول التواصل بي بهدف استقصائي بحت. فاي انسانيه هذه ؟؟
• طلبت حذف كل مقالاتي السابقه التي نشرت لديكم من خمس سنوات ان كان لديكم الشجاعه. وحتى الان لم تحذفوها. لماذا ؟؟؟؟؟ وقررت مقاطعه كافه المواقع التي حظرتني وعدم ارسال اي مقال لها بعد ذلك الا ما يوجه اليكم من رسائل.
• . سياسه الاقصاء والتسلق على ظهور الاخرين للأسف هي السياسة السائدة للوصول اليوم وهو ما كنت احاربه في كل مقالاتي. وهي السياسه التي دمرتنا لانكم تحاربون العلماء والمفكرين لتصلوا. نعم ممكن بكل عنجهيه ان تنكروا او تشوهوا مجهود شخص. لكن من المستحيل ان تمحوا مجهوده. وانا مقالاتي كنت انشرها بموقعي الرسمي anticorruption.000space.comومواقع اخرى ودور نشر وهي موثقه بالتاريخ. ثم الذين اتصلوا بكم يعترضوا على حظري. بناء، على ماذا اعترضوا. اليس لمعرفتهم بتاريخي في الكتابه ؟؟
• انا لم اطرح هذه القضية الا لاطالب بتنظيم حقوق الكاتب واعطاءه ما يستحق من الاحترام والتقدير ووضع حد لأساليبكم في التلاعب. لا ان تاكلوا حقه ولو بالاعتراف والتقدير لمجهوده. ثم تهربوا وكأن شيء لم يكن. وعلى المتضرر يخبط راسه بالحيطة.
sohilaps69@outlook.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: