كيفية التخلص من رائحة الفم الكريهة عند الاستيقاظ من النوم



تُعتبرُ رائحةُ الفمِ الكريهةُ من إحدى المشاكل التّي يعاني منها العديدُ من الأشخاص، والتّي تنتجُ بسببِ عدم اتباعِ أساليبِ نظافةِ الفمِ والأسنان، أو وجودِ بعضِ الأمراض والمشاكلِ الصّحيّة في المعدةِ أو البلعومِ والفم، أو ممارسةِ بعضِ العاداتِ السّلبيّةِ؛ كالتّدخين أو تناولِ الكحول، أو تناولِ بعض الأطعمةِ التّي تحتوي على روائح نفاذّةٍ كالثّومِ والبصلِ، ومن الجديرِ بالذّكرِ أنّ هذه المشكلة تسبب الكثيرَ من الإحراج الشّديد للعديد من الأشخاص، فيتم البحث عن العلاجِ المناسبِ للحصولِ على رائحةِ فمٍ منعشةٍ وجميلة.

 التّخلصُ من رائحةِ الفمِ الكريهة المحافظةُ على نظافةِ الأسنان، واستخدامُ معجونِ أسنانٍ ذي نوعيّةٍ جيدةٍ، والذي يحتوي على مركباتٍ مضادّةٍ للبكتيريا والتّي تعملُ على قتلها، واستخدامُ الخيطِ في تنظيفِ بقايا الطّعام من بين الأسنانِ لمنعِ نموّ البكتيريا، والتّي تعملُ على إفرازِ رائحةٍ كريهةٍ للفم، ومن الممكنِ استخدامُ محاليلِ المضمضةِ مرتين يومياً حيث تعطي هذه المحاليلُ الفمَ رائحةً منعشةً، أو محلولُ الماءِ والملحِ الذي يمكن إعداده في المنزل. الابتعاد عن التّدخين، فهو مضرٌّ بشكلٍ كبيرٍ على صحةِ الجهازِ التّنفسي، فيعطي الفمَ رائحةً كريهةً بالإضافةِ إلى اصفرار الأسنان، وتهيّجِ أنسجةِ اللّثةِ، والعديدِ من الأمراضِ الأخرى. 

علاجُ الأمراضِ التّي تؤدي إلى رائحةِ النّفس الكريهةِ؛ كجفافِ الفمِ بسبب وجودِ بعض الالتهابات أو البكتيريا، أو مشاكلِ الكبدِ والكُلى والغدد، أو مرضِ السّكري، ووجود بعض الالتهابات في الجيوبِ الأنفيةِ أو تناولِ بعضِ الأدويةِ التّي تزيد من رائحةِ الفمِ الكريهة. تغيير فرشاةِ الأسنانِ مرةً كلّ شهرين. 

المحافظةُ على نظافةِ اللّسان. شربُ الماءِ بشكلٍ كافٍ وخاصةً عند الاستيقاظ من النّوم؛ لترطيب الفم والحلق. مراجعةُ طبيبِ الأسنانِ بشكلٍ دوريٍ للتأكدِ من سلامةِ الأسنانِ والفم، والتأكدِ من عدمِ وجودِ التهاباتٍ أو أمراضٍ تحيط بالأسنان.

 تناولِ الأعشابِ العطرةِ والتّي تجعلُ رائحةَ الفمِ منعشةً وعطرةً؛ كالشّاي الأخضر، والميرامية، والنّعناع، والبقدونس، فيمكن مضغُ البعضِ من أوراقِ النّعناع في الصّباح الباكرِ للحصولِ على رائحةِ فمٍ جميلة.

 الانتباه إلى تناولِ الأطعمةِ التّي تحتوي على فيتامين C، الذي يعمل على قتلِ البكتيريا في الفمِ وطردِ الجراثيم؛ كالبرتقال واللّيمون والبِطيخِ والتّفاح. تجنّب الأطعمةِ التّي تحتوي على نسبةٍ كبيرةٍ من السّكرياتِ كالحلوى، والتّي تساعدُ على نموّ البكتيريا بشكلٍ أكبرَ في الفم، وتناولِ العلكةِ الخاليةِ من السّكرِ قبل النّوم، والتّي تساعدُ على تحفيزِ الغددِ لإنتاج اللّعاب في الفم وترطيبه.

 عند استخدام طقمِ الأسنان من المفضلِ إزالتهُ عند الخلودِ إلى النّوم والمحافظةِ على تنظيفهِ بشكلٍ مستمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: