مستفيدو الشؤون.. ظروف صعبة ومعاناة يفاقمها طول الانتظار - دليل الوطن

اهم المقالات

مستفيدو الشؤون.. ظروف صعبة ومعاناة يفاقمها طول الانتظار


الشؤون الاجتماعية


 تُعاني الأسر الفقيرة المستفيدة من مخصصات الشؤون الاجتماعية في قطاع غزة، من تأخر صرفها وعدم تحديد موعد محدد لها، بسبب تراكم الديون على تلك الأسر التي تعتمد كليًا عليها رُغم أنها لا تكفي لبضع من الأيام، لكنها تُساهم في حل بعض الإشكاليات الاقتصادية التي تُلازم تلط الأسر.


وتُعتبر مخصصات الشؤون "شيكات الشؤون" مصدر الدخل الوحيد لتلك الأسر التي يُمكن تصنيفها "أسر معدومة" نتيجة عدم وجود أي مصدر دخل آخر سوى تلك المخصصات التي تُصرف من وزارة التنمية الاجتماعية.


وتُصرف تلك المخصصات كل ثلاثة أشهر مرة لتلك الأسر، لكن تأخيرها أصبح نظام مُعتمد لدى وزارة المالية والتنمية، ما يُشكل حالة من القلق والخوف ويُساهم في تردي أوضاع تلك الأسر ويفقام مُعاناتهم.


"أكلنا الجوع والمرض وسئمنا من الانتظار"، بهذه الكلمات بدأت المُسنة أم روحي (70 عامًا) تقطن في محافظة رفح جنوبي قطاع، حديثها  لتُعبر عن حالة اليأس من طول فترة تحديد موعد صرف الدفعة الثالثة التي ينتظرونها على أحر من الجمر.


وقالت: "إنها ترتقب سماع خبرٍ يٌثلج صدرها ويُدخل الفرح في قلبها بموعد صرف المخصصات المالية للشؤون الاجتماعية، فهي تقوم باقتناء كل ما يحتاجه أسرتها من ضروريات وأساسيات من مخصصات الشؤون التي يتلقاها كل ثلاثة شهور".


وأضافت "أصحاب المحال التجارية التي نتعامل معها يطالبونا بسد كافة الديون لكي نتمكن من الحصول على مستلزمات جديدة، ولا يوجد لدينا دخل غير مخصص الشؤون الذي ننتظره بفارغ الصبر"، لافتةً إلى أنهم بحاجة ماسة للمخصص خاصة في ظل انتشار كورونا وحالات الاغلاق، من أجل توفير مسلتزماتهم.


لم يختلف الحال كثيرًا لدى المواطنة أم اسامة (50 عامًا) فهي الأخرى تنتظر تحديد موعد صرف المخصصات من قبل وزارة المالية والتنمية، لتتمكن من توفير مستلزمات أسرتها، خاصة إن رب أسرتها متوفى منذ سنوات طويلة، والمخصص يُعتبر الدخل الوحيد لأسرتها المكونة من 4 أفراد.


وتابعت وعلامات الحزن تبدو واضحة على وجهها: "تأخر صرف المخصصات جعلنا نبيع بعض مقتنيات منزلها، لتوفير مسلتزمات أسرتها من طعام ودواء"، مؤكدةً أنهم يعيشون في هذه الأوقات أوضاعًا مأساوية بسبب تأخر صرف مخصصات الشؤون.


ستُصرف قبل نهاية الشهر الجاري


بدوره، قال وزير التنمية الاجتماعية، أحمد مجدلاني، إنه سيتم صرف الدفعة الثالثة من مخصصات الشؤون الاجتماعية قبل نهاية الشهر الجاري، لافتًا إلى أنه لم يحدد موعد وسيتم الإعلان عن الموعد قبل الصرف بوقت كافي.


وأوضح مجدلاني في حوار مُتلفز، أن الاتحاد الاوربي يساهم بنسبة 48% من قيمة مخصصات الشؤون والـ52% من الخزينة العامة للحكومة، مؤكدًا أن أمس توفر حصة الحكومة التي تقدمها وحول الاتحاد الاوروبي دفعته يوم الاثنين حول للحساب الموحد.


وبين مجدلاني أن هناك اجراءات فنية يقوم بها الاتحاد قبل الدفع تستغرق مدة اسبوعين إلى ثلاثة تتصل بالتشييك على قاعدة البيانات للاسر المستفيدة، مؤكدًا أن الدفعة الثالثة ستكون لـ116 ألف أسرة منها 81 ألف لغزة والضفة 35 ألف أسرة بقيمة 136 مليون شيقل.


وتصرف وزارة التنمية الاجتماعية مخصصات الشئون لنحو 111 ألف أسرة بمبلغ إجمالي 130 مليون شيكل تقريبًا لقطاع غزة والضفة الغربية بنظام دفعة شهرية تصل ما بين 700 شيقل إلى 1800 شيقل لكل أسرة كل ثلاثة أشهر، إلا أن الدفعة تتأخر عن الأسر وهو ما يزيد من معاناتها كونها مصدر الدخل الوحيد لهذه الأسر المصنفة بالفقيرة.

ليست هناك تعليقات