منير الجاغوب يرد على تصريحات فوزي برهوم بشأن تفجيرات غزة !! - دليل الوطن

اهم المقالات

منير الجاغوب يرد على تصريحات فوزي برهوم بشأن تفجيرات غزة !!


رد القيادي في حركة (فتح)، منير الجاغوب، على تصريحات الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم، بشأن التفجيرات التي وقعت بقطاع غزة أمس الثلاثاء.

وقال الجاغوب، في بيان صحفي له قبل قليل "يُخطئُ من يظنُّ أنّ قيادةَ حماس قد تتوقفُ عن الأنحدارِ إلى حضيضِ مستنقعِ الكذبِ وقلبِ الحقائقِ والتضليلِ التي أدمنت على استخدامها في تعاملِها مع الواقعِ المأساويّ الذي أوصلت إليهِ قطاعَ غزةَ وأهلهُ الصابرين الذينَ تستخدمُهم ميليشياتُها كرهائنَ تقايضُ العالمَ على أرواحِهم وأرزاقِهم مقابلَ ضمانِ استقرارِ سيطرتِها واستمرارِ انقلابِها"، وفق تعبيره.

وأضاف الجاغوب: "لقد فوجئ شعبنا يومَ أمس بالإعتداءِ الإنتحاريّ الإرهابيّ الذي وقعَ في غزّة والذي أودى بحياةِ ثلاثةِ أشخاص، إذ أنّ ظهورَ هذا النوعِ من الإرهابِ يهدّدُ أمنَ وحياةَ أهلِنا في غزةَ ويضيفُ سبباً آخرَ لمعاناتِهم تحت حُكم إمارةِ حماس"، حسب قوله.

وتابع: "لقد استخدمتْ حماسُ نفسَ هذا النوعِ من الأعمالِ الإجراميةِ ضدّ عناصر السلطةِ وكوادِرها وقادتِها، قبلَ وأثناءَ وبعدَ انقلابِها الأسود عام ٢٠٠٧، وها هي تكتوي هي نفسُها بنارِ الإرهابِ وتدفعُ ثمنَ تغاضيها عن وجودِ ورعايةِ بعضِ التيارات التكفيريةِ الإرهابية في قطاعِ غزة"، وفق التصريح. 

وأكمل: "بدلاً من أن تتّعظَ قيادةُ حماس وتراجعَ مواقفَها التي أوصلت الوضعَ في غزّة إلى حالةٍ شبيهةٍ بالوضعِ في الصومالِ، يخرجُ علينا الناطقُ بإسمها فوزي برهوم ليحمّلَ المسؤوليةَ عن الإعتداءِ التفجيري إلى جهازِ المخابراتِ الفلسطينيّةِ ورئيسهِ اللواء ماجد فرج"، وفق تعبيره. 

واستطرد: "إن دلّ هذا على شئ إنما يدلُّ على إفلاس قيادةِ حماس وارتباكِها وفقدانِها للجرأةِ الكافيةِ لتسميةِ المخطِّطِ والمنفّذِّ الحقيقي لهذا العملِ الإرهابيِّ، الذي يأتي ثمرةً لتغاضيها الطويلِ عن وجودِ وتنامي هذهِ الحركات الضالّة التي استخدَمتْها لفترةٍ طويلةٍ لزعزعةِ الأمنِ والاستقرار في غزة وحولها"، حسب قوله.

وتابع: "آنَ لقيادةِ حماس أن تُدركَ أنّ انقلابَها قد وصلَ إلى طريقٍ مسدودٍ وها هو يصطدم بحائطِ الإرهابِ الذي أدخلتهُ حماس إلى قاموسِ الشعبِ الفلسطينيّ عندما استخدمتهُ بأبشعِ صوره في الإنقلابِ الأسودِ على الشرعيةِ الوطنيّةِ"، وفق الجاغوب.

ليست هناك تعليقات